“أحمد”.. ينتصر على السرطان، وينضم لأسرة 57357

“أحمد”.. ينتصر على السرطان، وينضم لأسرة 57357


 

 

واحدة من قصص النجاح العديدة فى مستشفى 57357، قصة البطل أحمد محمد إبراهيم، الذى انتصر على سرطان الدم، وأصبح الآن يعمل كفرد أمن فى المستشفى، الذى شهد مشوار علاجه وشفائه من السرطان.

بدأت قصة أحمد فى 57357  منذ سبع سنوات، عندما كان أحمد يبلغ 15
عامًا،بدأ يشعر بصورة مستمرة بآلام شديدة فى ساقيه وأجزاء مختلفة من
جسده، تجعله دائمًا فى حاجة للمساعدة عند الحركة، وكانت المسكنات تفشل فى وقف هذا الألم، وزار طبيبين لم يستطيعا تشخيص مرضه، لكن آخر طبيب زاره، طلب اختبارات للدم، التى كشفت إصابته بسرطان الدم،ونصحه بالذهاب لـ57357. وحضر أحمد للمستشفى، وتم قبوله فورًا، وتمت إعادة إجراء الاختبارات له، لتظهر إصابته بسرطان الدم الليمفاوى الحاد، وبدأت رحلة العلاج، وبعد الجلسة الثانية من العلاج الكيماوى، بدأ يشعر بتحسن، واستطاع المشى لأول مرة بمفرده دون مساعدة أحد منذ شعوره بهذه الآلام، واستطاع فى النهاية الانتصار على المرض.
أ.د. عماد موسى استشارى أورام الأطفال بـ57357 والطبيب المعالج لأحمد: “على الرغم من صعوبة حالة أحمد، فإن استجابته للعلاج كانت جيدة، فقد تلقى العلاج لمدة ثلاث سنوات، عانى خلالها العديد من المشكلات نتيجة العلاج، لكنه تحدى كل الألم والصعوبات، وأنهى علاجه بنجاح الحمد لله.. أنا فخور جدًا به لأنه بطل حقيقى، لديه روح قتالية وحب للحياة، وقهر السرطان بفضل الله.. هو الآن فى فترة المتابعة والحمد لله.. ولقد كنت سعيدًا جدًا عندما جاءنى أحمد بعد أن أنهى دراسته فى المرحلة الثانوية،

وأخبرنى أنه يريد أن يرد الجميل للمكان الذى أنقذ حياته، ويقدم جهدًا يخدم به الأطفال فى المستشفى، فأبلغت طلبه للإدارة التى وافقت على تعيين أحمد كأحد أفراد الأمن.. أحمد الآن سعيد جدًا بعمله، وسيتزوج قريبًا بإذن الله.
مستشفى 57357 مش بس بيعالج.. دا بيبنى جيل بيحب الخير وبيساعدهم يحققوا أحلامهم لأنهم مستقبل مصر وأملها فى بكرة أحسن بإذن الله