To know more about 57357 Covid-19 Clinic
Click Here

محمود يتحدى سرطان المخ وبدأ المتابعة أم محمود: فلوس اهل الخير ساهمت فى نجاة ابنى وكل تبرع بيشفى طفل جديد

    “نفسى أطلع فى التليفزيون أقول للناس يتبرعوا علشان أخف وأصحابى يخفوا وأبقى بطل سوبر مان زى إعلان المستشفى”..

“نفسى أطلع فى التليفزيون أقول للناس يتبرعوا علشان أخف وأصحابى يخفوا وأبقى بطل سوبر مان زى إعلان المستشفى”..

بهذه الكلمات عبر محمود، بطل 57357، عن حبه للمستشفى، ورغم أن عمره 4 سنوات فقط، فإنه يستوعب كل ما يتم فى المستشفى من جهود لتوفير أفضل رعاية وعلاج له ولكل أطفال المستشفى.

تقول والدة محمود: “دخلنا المستشفى فى فبراير 2019، وعمر محمود سنتين، كان بيشتكى من صداع، واكتشفنا ان عنده سرطان فى المخ، ولما قابلت د. أحمد إبراهيم، وبعد ما المستشفى عملوا له كل الأشعات والتحاليل، قالى إن محمود عنده ورم فى جذع المخ وحالته صعبة، ولكن الأمل فى ربنا كبير هانعمل كل جهدنا بإذن الله”.

كنت خايفة أفقد ابنى ، ولكن شفت حالة طفل أصعب من ابنى ،وسبحان الله كان بيضحك، ومامته قالت لى إنه بدأ بفضل ربنا يتحسن، فقلبى بدأ يطمن، ورغم أن محمود مكانش بينام نتيجة للورم اللى مسببله ألم كبير، لكن الكل هنا فى 57357 معاملتهم فى منتهى الذوق والرحمة، كانوا بيحايلوا محمود بصبر وحب هو وكل الأطفال.

محمود عمل عمليتين الأولى الشنط، وبعدين عمل اسئصال للورم، كنت بادعى ربنا ينجى ابنى وأرجع أحضنه من تانى، الدكاترة قالوا لى كان فيه احتمال يحصل شلل جزئى أو تتعرض حياته للخطر لاقدر الله، ولكن كانت فرحتى بالمعجزة بعد 12 ساعة فى العمليات، محمود طلع وحالته كويسة وبيتحرك، ولأول مرة بدأ ينام علشان ارتاح من الألم والحمد لله خلص 35 جرعة علاج إشعاعى.

بشرنى دكتور أحمد إبراهيم، أن محمود حالته الحمد لله مستقرة، وبدأنا فترة متابعة، وبعد ما يمر سنتين ونص على عملية الاستئصال نكون اطمنا أكتر عليه وعدت مرحلة الخطر، محمود ابنى رجع زى الأول يلعب وينام ومنور حياتنا، ولكن برضه مش ناسى المستشفى وبيقولى ياماما لازم احتفل بعيد ميلادى السنة الجاية فى 57357 علشان بحبهم قوى وبحب الورشة وميس أمانى قوى.

بأقول لكل الناس تتبرع لـ57357 علشان فلوسكم كانت سبب نجاة ابنى، وكل تبرع بينجى طفل فى 57357،عاوز ة كل الاطباء والعاملين فى 57357 أشكر دكتور أحمد إبراهيم الاستشارى اللى بيتابع محمود، ودكتور محمد رضا الملاك اللى عمل العملية المعجزة لابنى، ودكتور محمد البلتاجى، وباقولهم ولكل اللى فى 57357 ربنا يحفظ المستشفى ويحفظكم كلكم لأنكم باب رحمة وشباك أمل فى حياتنا وفرحتونى بشفاء ابنى وطمنتوا قلبى.