لمعرفة المزيد عن عيادة 57357 Covid-19
اضغط هنا

بالرسم و التلوين جنى تتغلب على خوفها و تتحدى السرطان فى 57357

    “بحب 57357 علشان بارسم وبألون، وأنا باخد الجرعة، وفى الورشة باقابل أصحابى وبالعب معاهم”.. بهذه الكلمات، وصفت بطلتنا جنى حبها لمستشفى 57357.

“بحب 57357 علشان بارسم وبألون، وأنا باخد الجرعة، وفى الورشة باقابل أصحابى وبالعب معاهم”.. بهذه الكلمات، وصفت بطلتنا جنى حبها لمستشفى 57357.
جنى عمرها 6 سنوات، من الشرقية، دخلت المستشفى فى مايو 2022، وتم تشخيصها بالإصابة بسرطان الدم، بدأت علاجها فور الدخول بعد عمل كل الأشعات والتحاليل، والآن انتهت من المرحلة الأولى من جرعات الكيماوى، وتستعد لبدء المرحلة الثانية من الجرعات.
تقول والدة جنى: ” مكنتش أعرف حاجة عن طبيعة مرض بنتى، ولكن لما دخلت للدكتور، هشام منيب، طبيبها طمنى، ووضح لى أنها هاتستمر فى العلاج 3 سنين، والأمل كبير إن شاء الله فى الشفاء، أنا حسيت براحة نفسية كبيرة من معاملة الناس فى 57357، ولما جنى بدأت علاجها، كانت خايفة، لكن معاملة التمريض والدكاترة فرقوا فى نفسيتها جدًا، مستر كمال ومستر أحمد عبد الفتاح فى الدور الرابع، ووجود ورشة العلاج بالفن، شجعها أكتر على أنها تاخد الجرعات من غير خوف، لأنها بتلون وترسم أثناء الجرعة، وبتشارك أصحابها هواياتها، ولو ما قدرتش تخرج من أوضتها بسبب التعب، هم بييجوا لغاية عندها.

ياريت اللى يقدر يساعد 57357، لأنهم أكتر مكان بيحضن ولادنا، وبيخاف عليهم زينا بالظبط، أنا عن نفسى باتبرع وحتى “جنى” بتاخد مصروفها، وتنزل تتبرع به، وبتقول علشان أعمل خير ياماما”.

فى 57357، إيدين يتطبطب على ولادنا وقلوب بتحبهم، بدعمك وحبك هانوفر لهم أفضل رعاية وعلاج، و”جنى” وأطفال كتير زيها هايكملوا مشوارهم، ويحققوا حلم الشفاء من السرطان.