لمعرفة المزيد عن عيادة 57357 Covid-19
اضغط هنا

بعد نشره بمجلة Chemical Biology & Drug Design معامل تأثير: 2.82 بحث بمشاركة باحث من مستشفى 57357 يكشف: مركبات الكينولين قد تكون عاملًا مساعدًا فى مكافحة الخلايا السرطانية

    من أحدث الأبحاث التى تم إجراؤها بالتعاون مع 57357، بحث خاص بتأثير فاعلية بعض مركبات الكينولين فى تحفيز التسمم الخلوى والموت المبرمج للخلايا السرطانية عبر تثبيط مستقبل عامل النمو(EGFR).

من أحدث الأبحاث التى تم إجراؤها بالتعاون مع 57357، بحث خاص بتأثير فاعلية بعض مركبات الكينولين فى تحفيز التسمم الخلوى والموت المبرمج للخلايا السرطانية عبر تثبيط مستقبل عامل النمو(EGFR).

ويقول فريق بحوث البروتيومكس والميتابولوميكس، والمشارك فى هذا البحث: إن مركبات أو مشتقات الكينولين تُعد من المواد المعروفة فى علاج العدوى البكتيرية والفيروسية، وتُعد من أهم الوحدات البنائية التى يتم استخدامها من أجل تطوير مركبات ذات نشاط بيولوجى، وذلك يرجع إلى سهولة تحضيرها، وتعدد تطبيقاتها الطبية ووجودها فى العديد من المركبات الطبيعية والمُصنَّعة.

ونظرًا لأهمية هذه المركبات، تم إجراء البحث الخاص بها فى 57357 على خلايا سرطانية اختبارية فى المعمل وتحديدًا خلايا خاصة بسرطان القولون، وتم اختبار العديد من مركبات الكينولين عليها، وأكدت النتيجة إيجابية تأثيرها على هذه الخلايا وتثبيط نموها، وإثبات فاعليتها فى مكافحة السرطان، وذلك من خلال عدة آليات، مثل التداخل الذى يتم مع حركة الخلايا، وكذلك تحفيز الموت المبرمج للخلايا، والذى يتم عن طريق مجموعة من التفاعلات البيوكيماوية التى تؤدى لتغيرات فى مظهر وبنية الخلايا.

ويُعد هذا البحث فى منتهى الأهمية، لكونه يرشد إلى آلية جديدة، ينبغى مراعاتها عند تصميم أو تطوير علاجات جديدة للسرطان، وقد تم استخدام خلايا سرطان القولون فى هذا البحث بهدف تسليط الضوء على السمية التى تُؤثر على الخلايا، وكذلك الموت المبرمج، وتثبيط مستقبل عامل النمو(EGFR )، الذى يُؤدى نشاطه إلى حدوث السرطان، وكذلك دراسة ميكانيكية تثبيط نمو الخلايا.

وأظهرت النتائج أن العديد من المركبات لديها تأثير ملحوظ ضد الخلايا السرطانية، بالإضافة إلى قدرتها العالية على الإرتباط بالبروتينات الموجودة بمختلف المستقبلات، فضلًا على أنها حفزت بشكل كبير الموت المبرمج لخلايا القولون السرطانية.

ويُعد هذا البحث دراسة استرشادية لمجال البحث العلمى فى العالم كله، وسوف يحتاج تطبيقه إلى خضوعه لتجارب طويلة غالبًا ما تأخذ عدة سنوات حتى يتم إقرار البحث والعمل به.

البحث نشر  بمجلة

Chemical Biology & Drug Design

معامل التأثير:

2.82

لينك البحث بالمجلة

https://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/cbdd.13997