To know more about 57357 Covid-19 Clinic
Click Here
377165

قسم التغذية العلاجية

نظرة عامة

التغذية عامل مهم لصحة جميع الأطفال بوجه عام، ومن المهم بالنسبة للأطفال الذين يُعانون من آثار علاج السرطان، أن يتم إمدادهم بالعناصر الغذائية التي يحتاجونها لمكافحة هذا المرض، بهدف تفادي الآثار الجانبية للعلاج، والمساعدة على النمو بشكل طبيعي، وكذلك تعزيز جودة حياة الطفل، كمان أن سلامة التغذية قبل وأثناء وبعد العلاج، يمكن أن تُساعد الطفل على الشعور بالتحسن والبقاء أقوى.

قام قسم التغذية العلاجية بمستشفى 57357 بإنشاء هذه الصفحة لمساعدتك على فهم أهمية التغذية خلال فترة علاج المرض، والآثار الجانبية للعلاج المرتبطة بالتغذية، والتي قد تؤثر على شهية طفلك للأكل.

مرض السرطان وأساليب علاجه، يُمكن أن تؤثر على تقبل الجسم لبعض الأطعمة، وتناول المواد الغذائية، وتختلف الاحتياجات الغذائية للأطفال المصابين بالسرطان من طفل إلى آخر، ولكن تناول الطعام بشكل جيد خلال فترة علاج السرطان، يُمكن أن يُساعد طفلك على:

  • تحمل العلاج وآثاره الجانبية.
  • البقاء أقرب إلى جدول خطة العلاج.
  • الشفاء والتعافي بشكل أسرع.
  • تقليل خطر الإصابة بالعدوى أثناء العلاج.
  • منح الطفل قوة وطاقة أفضل.
  • مواصلة نمو الطفل وتطوره بالمعدل الطبيعي.
  • حصول الجسم على العناصر الغذائية التي يحتاجها.
  • الشعور بالتحسن والتعزيز من جودة حياتهم.

وقد يعاني الطفل من بعض الأعراض التي تجعل من الصعب عليه اتباع نظام غذائي طبيعي، ومن أهم هذه الأعراض:

  • فقدان الشهية (عدم الرغبة في الأكل)، الغثيان والتقيؤ، التهاب الفم أو الحلق، وتغيرات في التذوق، وجفاف الفم، والإمساك أو الإسهال، والتعب والإرهاق، وآلام البطن، والألم بشكل عام.
  • فإذا كان لدى الطفل أي من هذه الأعراض، فيجب استشارة إخصائي التغذية ليُساعد في التعامل مع المشكلة.

الأهداف

  • تلبية الاحتياجات الغذائية للطفل بشكل يومي.
  • التغلب على الآثار الجانبية للمرض والعلاج المرتبطة بالتغذية.
  • ضمان التطور والنمو الطبيعي للطفل.

كل طفل مريض بالسرطان لديه احتياجات غذائية خاصة به، فعليك التحدث إلى فريق التغذية في أي وقت، وكذلك أيضًا التحدث مع الطبيب والصيدلي الإكلينيكي، وإخصائي التغذية، وكذلك فإن الطبيب النفسي وطبيب أسنان الطفل يُمكنهما المساعدة فى تلبية احتياجات طفلك ووضع خطة للتغذية.


هيكل القسم

فريق التغذية، هو فريق متكامل فريد من نوعه، يتكون من:

  • كبار أساتذة التغذية الإكلينيكية واستشاريي المعهد القومي للتغذية، ومنظمات الأمم المتحدة المتخصصة في التغذية الإكلينيكية.
  • طبيب متخصص في التغذية الإكلينيكية.
  • صيدلي معتمد من الجمعية الأمريكية للتغذية الوريدية والمعوية.
  • إخصائي تغذية معتمد.
  • استشاري وإخصائي في سلامة الأغذية.
  • ممرضة مدربة في التغذية.

كيف نُساهم في الاتجاه نحو "طفولة بلا سرطان"؟

  • زيادة الوعي بالتغذية الصحية، والتثقيف التغذوي خلال دورة الحياة، يلعبان دورًا كبيرًا في الوقاية من السرطان.
  • تقييم التغذية وإدارتها بشكل جيد خلال دورات العلاج لتحسين الاستجابة للعلاج وزيادة نسبة الشفاء.

الأنشطة

  • وضع سياسة للتغذية العلاجية.
  • إنشاء فريق تغذية متكامل، يتكون من طبيب متخصص وصيدلي وإخصائي تغذية ومسئول وقاية غذائية.
  • تطوير فحوص التغذية والتقييم والدعم، ومتابعة السجلات على نظام "سرنر".
  • إنشاء فريق لدراسة نظام التغذية العلاجية.
  • إصدار كتيب تثقيف غذائي.
  • تثقيف غذائي شهري لأسر المرضى من خلال ندوة "اسأل وأنا أجيب".
  • تطبيق قواعد صارمة لسلامة الأغذية.
  • مراجعة القوائم وإعداد تركيبات غذائية مقوية.
  • إجراء تدريب في التغذية الإكلينيكية للأطباء والصيادلة وإخصائيي التغذية.
  • تدريب على الزمالة المصرية.
  • افتتاح Healthy Corner لتحضير وجبات صحية (قليلة الدهون – قليلة الملح – قليلة السكر) للعاملين بالمستشفى.
  • الانتهاء من تدريب التغذية الوريدية والأنبوبية بنجاح (مدته:4 أسابيع، 48 ساعة معتمده) وسيتم عقده بصفه دوريه وجارى حاليا تفعيل نفس التدريب بفرع طنطا.
  • المشاركة في مؤتمر عين شمس (المؤتمر العربي الإفريقي الدولي الثاني (AAICC).
  • المشاركة في ندوات تثقيفيه عن التغذية السليمة لمرضى الأورام بالمستشفى.
  • المشاركة في ندوات اسأل وأنا أجاوب على مدار العام.
  • عمل محاضرات بعنوان فيتامين د والمناعة في ظل جائحة كرونا في قطاع التدريب بوزارة الإنتاج الحربي.
  • المشاركة في حملات التوعية عن أهمية فيتامين د.
  • المشاركة مع قسم التدريب المستمر بإلقاء محاضرات بعنوان المشاكل المتعلقة بالعلاج الكيميائي والإشعاعي ودور التغذية في التعامل مع هذه المشاكل للتمريض بالمستشفى.
  • عمل تدريب اسبوعى لطاقم التمريض بالمستشفى عن التغذية الوريدية وطرق التعامل معها.
  • تدريب عدد 2 أطباء من كلية طب القصر العيني على التغذية الوريدية.
  • تدريب عدد 2 أطباء من الجامعة الألمانية على صحة وسلامة الغذاء.
  • تقديم عدد 4 أبحاث في لجنة الأبحاث جارى العمل بها.