الاكتشاف المبكر

التدخين له ثلاثة أيادٍ

ما هو التدخين؟

التدخين هو عملية يتم فيها حرق مادة والتي غالباً ما تكون التبغ وبعدها يتم تذوق الدخان أو استنشاقه وله أكثر من شكل فممكن ان يكون عن طريق السجائر (المصنعة أوالملفوفة يدويا), الشيشة وأنابيب التدخين.

للتدخين ثلاثة أيدى فما هم؟

اليد الأولى للتدخين:

وهى التدخين المباشر عن طريق ان يقوم الإنسان بتدخين التبغ بكافة انواعه.

اليد الثانية للتدخين (التدخين السلبى):

وهى ان يتعرض غير المدخن الى الدخان الناتج عن حرق التبغ بتواجده فى اماكن

بها مدخنين.

اليد الثالثة للتدخين (بقايا الدخان غير المرئية):

وهى بقايا الدخان والسموم الناتجة عن حرق التبغ والتى تبقى متعلقة فى الهواء حتى

بعد اختفاء الدخان المرئى وتظل تضر المتواجدين حتى بعد انتهاء التدخين فى المكان.

أضرار التدخين على الإنسان:

التدخين له كثير من الأثار الضارة:

– يؤدى التدخين الى سرطان الرئة

– يزيد التدخين نسب حدوث سرطانات الفم لدى المدخنين

– المدخنين هم اكثر عرضة للإصابة بسرطان الحنجرة

– يزيد التدخين نسب حدوث سرطان المثانة والكلى لدى المدخنين

– يؤدى التدخين الى سرطان البنكرياس وهو احد الأسباب ان معظم

المدخنين يصابوا بمرض البول السكرى

– المدخنين هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون عن غير المدخنين

– يؤدى التدخين السلبى الى العديد من امراض القلب والأوعية الدموية

– التعرض الى التدخين السلبى يؤدى الى سرطان الرئة

– يتسبب التدخين السلبى فى تدهور حالات الربو عند الأطفال

– يسبب التعرض للتدخين السلبى اصابات عديدة بأمراض الجهاز التنفسى وخصوصاً فى الأطفال أقل من 18 شهرا !!

– التدخين السلبى هو عامل أساسى فى اضعاف الأطفال بشكل عام حيث

– يؤدى الى إحتجاز الأطفال فى المستشفيات وحاجتهم للتنفس الصناعى حتى فى حالات البرد العادية

الأضرار الناتجة عن اليد الثالثة للتدخين:

– فى الكبد, تبين ان اليد الثالثة للتدخين تتسبب فى ارتفاع مستويات الدهون وحدوث مرض الكبد الدهنى غير الكحولى وبادئة لحدوث تليف بالكبد وسرطان وتعتبر عامل اساسى فى حدوث امراض القلب والأوعية الدموية

– فى الرئتين, تبين ان اليد الثالثة للتدخين تحفز عملية انتاج الكولاجين وايضا مستويات عالية من السيتوكينات (و هى بروتينات مشتركة فى عملية اشارات الخلايا) وهذا يمكن ان يؤدى الى تليف فى الرئة مع حدوث بعض الأمراض مثل الانسداد الرئوى المزمن و الربو

– بعد اجراء التجارب على الفئران ثبت ان التعرض لليد الثالثة للتدخين يضعف قدرة الانسان على التئام الجروح مما يصعب اجراء عمليات جراحية

– ايضا تم اثبات ان اليد الثالثة للتدخين يمكن ان تؤدى الى الموت المفاجىء للأطفال حديثى الولادة نتيجة القصور فى الجهاز التنفسى

التدخين والسيدات:

ظهور علامات التقدم فى السن عليهم أسرع من الذكور كما يعد سرطان الثدى هو من أخطر أضرار التدخين على الإناث.

إحصائيات مؤلمة:

– نسبة التدخين بين الذكور من عمر 15 سنة واكثر فى مصر تتراوح من 30 الى 39%

– نسبة التدخين بين الإناث فى مصر من عمر 15 سنة وأكثر هى 1%

– طبقا لمنظمة الصحة العالمية فان نسب الوفاة الناتجة عن التدخين فى مصر بالنسبة للذكور تتراوح من 10 الى 14% وبالنسبة للإناث فتكون اقل من 5%

– التدخين يزيد نسب حدوث سرطان الرئة لدى المدخنين من 5 الى 10 مرات اكثر من غيرالمدخنين وفى الدول المتقدمة يعتبر التدخين هو السبب الرئيسى لحدوث اكثر من 80% من حالات سرطان الرئة

– بالنسبة لسرطانات الفم, معدل حدوثها لدى المدخنين 27 مرة أكثر من غير المدخنين

– بالنسبة لسرطان الحنجرة, معدل حدوثه لدى المدخنين يكون 12 مرة أكثر من غير المدخنين

– يزيد التدخين نسب حدوث سرطان المثانة والكلى لدى المدخنين من 2 الى 3 مرات اكثر من غير المدخنين حيث يكون مسئول عن 40 الى 70% من مجموع الحالات

– من بين السيدات فى الدنمارك الذين تم سؤالهم عن التدخين وهم يقومون بالفحص لسرطان الثدى فقد وجد انه التدخين ل30 سنة او اكثر يزيد نسب حدوث سرطان الثدى بنسبة 60%

– عالميا, أكثر من ثلث البشر يتعرضون بصفة منتظمة للأضرار الناتجة عن دخان التبغ, وهذا يكون مسئولا عن حوالى 600,000 حالة وفاة سنويا وايضا 1% من العبء العالمى للمرض

جانا العيد

مرت الأيام سريعاً وها هو شهر رمضان قد إنقضى نسأل الله تعالى أن لا يجعل هذا أخر عهدنا به وأن يبلغنا رمضان القادم وأن يكون قد غفر لنا وجعلنا من عتقائه من النار، ومع إنقضاء هذه الأيام العطرة يهل علينا عيد الفطر المبارك أعاده الله على الأمة الإسلامية كلها بخير، ويأتى معه البهجة والسرور حيث يخرج الجميع للتمتع بالهواء فى الحدائق فالعيد مناسبة خاصة جداً عند المصريين حيث تحرص جميع العائلات على التجمع وعمل الكحك والبسكويت من قبل العيد والتحضير له مبكراً وتجهيز العزائم حتى يلتم شمل الجميع، ولكن هناك نصائح يجب علينا مراعتها للحفاظ على صحتنا.

أولاً: النصائح الغذائية:

تتعود أجسامنا فى شهر رمضان على نظام غذائى مختلف عن الطبيعى حيث يكون الأكل بشكل عام فى صورة وجبتين فقط هم الفطار والسحور وبالتالى يأخذ الجسم بعض الوقت حتى يعود إلى نظامه الغذائى الطبيعى ويجب علينا إتباع النصائح الأتية لمساعدته على ذلك:

 تجنب الوجبات الثقيلة: 

الوجبات التى تحتوى على كميات كبيرة من الدهون والسكريات غالباً ما تسبب مشاكل فى الهضم وذلك لأن هذه النوعية من الوجبات تأخذ وقت كبير فى المعدة ليتم هضمها وبالتالى تبقى فى المعدة مدة أطول وتسبب إضطرابات المعدة، عسر الهضم، إنتفاخ البطن والحموضة. وبالتالى يجب علينا أن نبدأ بوجبات خفيفة ونحن نسترجع نظامنا الغذائى ونلجأ إلى الإختيارات الصحية فى طرق الطبخ والمكونات التى نستخدمها.

 تناول عدة وجبات صغيرة:

إعتمد فى غذائك على الوجبات الصغيرة لأنها تحافظ على معدتك لأنها تأخذ وقت قليل فى الهضم وذلك يجنبك الكثير من المشاكل وأيضاً يحفز معدل الحرق مما يساعد على المحافظة على الوزن. ويفضل أن تجعل الفارق بين هذه الوجبات الصغيرة من 3 إلى 4 ساعات.

إختار مكونات صحية:

من العادات الأساسية عند المصريين منذ قديم الأزل عمل الكحك والبسكويت ولكن يجب علينا التأنى فى إخيار المكونات فعلى سبيل المثال يجب تقليل كمية الدهون المستخدمة وأيضاً كمية السكر وذلك عن طريق إستبدال السكر بالتمر أو العسل فذلك يعطى قيمة غذائية اكبر ويغنى طعمها.

إعتمد على طرق الطبخ الصحية:

تجنب القلى لتقلل من كمية الزيوت والدهون وبديلاً عن ذلك يمكنك شوى الطعام أو تسويته فى الفرن لتقليل كمية الدهون.

قلل من كمية الملح:

يجب عدم الإفراط فى أكل الرنجة والفسيخ وغيرها من الأسماك المملحة لأنها تمثل خطورة كبيرة على الصحة، حيث أن الملح له أثار سلبية كبيرة على الجسم وأيضاً يزيد من الوزن فيجب عدم الإفراط فى أكل هذه الأسماك، أيضاً يمكن إستبدال الملح فى الطعام بالبهارات والأعشاب فهى تعطى نفس الطعم ولها فوائد كثيرة لأنها تحتوى على مضادات الأكسدة، الفيتامينات، المعادن وبعض الزيوت الصحية.

ثانياً: ممارسة الرياضة:

العيد هو وقت مليء بالبهجة والسرور والألفة بين الناس فلما لا نستغل هذه الفرصة لممارسة الرياضة، فيجب على الجميع الخروج إلى المتنزهات والحدائق وممارسة الرياضة حتى ولو المشى وإستنشاق الهواء النقى وإجعلها عادة لاتنقطع حتى بعد العيد فالمشى يومياً لمدة نصف ساعة ينشط الدورة الدموية ويقى من أمراض القلب وحتى أنه يمكن أن يقلل الإصابة بمرض السرطان فقد ثبت أن ممارسة الرياضة تقلل خطورة الإصابة بسرطان القولون من 30 إلى 40% وسرطان الثدى من 20 إلى 80%

العيد من المناسبات الجميلة التى ينتظرها المصريين ولكن يمكن أن يكون شعارنا فى هذا العيد “صحتك بالدنيا” ونجعل هذه المناسبة مليئة بالأنشطة والرياضة وكل عام والأمة الإسلامية كلها بخير

الكشف عن سرطان القولون

أنواع اختبارات الكشف المبكر:

اختبار الدم في البراز (FOBT):

هناك نوعان من اختبار الدم في البراز، أحدمها يعتمد على الخواص الكيميائية للدم في البراز، أما الأخر فيستخدم الأجسام المضادة للكشف عن الدم في البراز

منظار القولون السيني (Sigmoidoscopy)

حيث يستخدم الطبيب منظار قصير ومرن ليتمكن من الكشف عن وجود زوائد لحمية حميدة أو سرطانية داخل المستقيم والثلث الأخير من القولون. هذا الإختبار يمكن استخدامه جنباً إلى جنب مع اختبار الدم في البراز للكشف عن سرطان القولون.

منظار القولون (Colonoscopy)

مماثل لحد كبير لمنظار القولون السيني، باستثناء أن الطبيب يستخدم منظاراً أطول ليمكنه من الكشف عن الأورام الحميدة أو السرطانية داخل المستقيم و كامل القولون؛ وأثناء الفحص، يمكن للطبيب إيجاد وإزالة معظم الأورام الحميدة.

منظار القولون يستخدم أيضا للمتابعة الدورية للأشخاص الأكثر عرضة لسرطان القولون.

لذلك ينصح الأطباء بإجراء منظار القولون لمن هم فوق سن الـ50 أو الأشخاص الذين لديهم أحد عوامل الخطورة للإصابة بسرطان القولون.

الأشعة باستخدام صبغة الباريوم

يتم ذلك عن طريق تلقى حقنة شرجية تحتوي على سائل الباريوم، تليها حقنة شرجية من الهواء؛ مما يخلق إطار حول القولون و يسمح للطبيب أن يرى هذا الإطار باستخدام الأشعة السينية.

منظار القولون الإفتراضي

يتم هذا باستخدام الأشعة السينية وأجهزة الكمبيوتر لإنتاج صور افتراضية للقولون بأكمله.

اختبار الحمض النووي في البراز

يتم عن طريق الكشف عن وجود طفرات بالحمض النووي الموجود في البراز، هذا الاختبار يمكنه الكشف عن وجود خلايا سرطانية بالقولون و أيضاً الأورام الحميدة التي ربما تتحول إلى أورام سرطانية.

مؤخراً، تمت الموافقة على أحد هذه الإختبارات (Cologuard) من قبل منظمة الأغذية و الأدوية الأمريكية للكشف المبكر عن سرطان القولون باستخدام عينة البراز.

الوقاية من سرطان القولون

يعتقد الباحثون أن أكثر من 40٪ من حالات السرطان يمكن الوقاية منها عن طريق تغيير نمط الحياة، مثل اتباع نظام غذائي صحي متوازن و ممارسة الرياضة.

لا يوجد نظام غذائي واحد يمكنه ضمان الوقاية من الإصابة بسرطان القولون ولكن تغيير النظام الغذائي المتبع من الممكن أن يساعد على الحد من خطر الإصابة بسرطان بشكل عام، فضلاً عن تحسين الحالة الصحية العامة للجسم. وقد أثبتت بعض الأبحاث أن زيادة الوزن أو البدانة تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون. و الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة أيضاً معرضين لخطر الإصابة بسرطان القولون

أما مرضى سرطان القولون، فإن إحتياجاتهم الغذائية مختلفة بسبب طبيعة المرض أو العلاج، لذا يجب عليهم المتابعة مع أخصائي للتغذية. لاحقاً سنتناول كيفية يتم التعايش مع سرطان القولون من حيث النظام الغذائي.

أنواع المواد الغذائية و علاقتها بسرطان القولون

الألياف:

الكثير من الأبحاث أثبتت أن الألياف (خاصة الحبوب الكاملة) من الممكن أن تحمي ضد سرطان القولون. هناك نظريتين لتفسير تأثيهار الوقائي؛

الألياف تساعد على التخلص من النفايات من خلال الأمعاء

بعض أنواع الألياف تساعد على التخلص من الأحماض الصفراوية، التي يمكن أن تسبب السرطان، من خلال الامعاء بسرعة أكبر

الأشخاص الذين لا يتناولون ما يكفي من الألياف عادة ما يصيبهم الإمساك بشكل مستمر، مما يجعل العوامل المسببة للسرطان على اتصال ببطانة الأمعاء لفترة أطول ومن ثم زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.

الفواكه والخضروات:

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الفاكهة والخضراوات قد يكونوا أقل عرضة للإصابة بسرطان القولون. الفواكة والخضروات تساعد على الوقاية من السرطان لكونها تحتوي على الفيتامينات والمعادن المضادة للأكسدة التي تساعد على منع تلف الخلايا التي قد تتحول إلى خلايا سرطانية. هذا بالإضافة إلى أن هناك أدلة قوية جداً على أن إتباع نظام غذائي غني بحمض الفوليك، الموجود في الخضروات الخضراء والورقية، مرتبط بإنخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون. وأيضاً محتوى الألياف الموجود في الفواكة و الخضروات يساهم بشكل كبير في دورها الوقائي من سرطان القولون.

اللحوم الحمراء:

تناول الكثير من اللحوم الحمراء، وخصوصاً اللحوم المعدلة، يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون. 20% من حالات سرطان القولون مرتبطة بتناول هذه الأنواع من اللحوم.

الأسماك:

أكل السمك بشكل مستمر ربما يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون لإحتواء بعض أنواع السمك على كميات من الدهون الغير المشبعة المعروفة بقدرتها الوقائية من السرطان .

الدهون:

أثبتت بعض الدراسات ارتباط الوجبات الغذائية الغنية بالدهون بسرطان القولون. لذا يُنصح بخفض كمية الدهون المستهلكة، وخاصة الدهون الحيوانية. زيت الزيتون هو الخيار الأمثل، الزيوت النباتية غير المشبعة (على سبيل المثال، زيت عباد الشمس و زيت الزيتون) أفضل بكثير من الدهون الحيوانية مثل الزبدة أو السمن.

الكالسيوم وفيتامين (د):

استهلاك كميات كبيرة من الكالسيوم وفيتامين (د) قد يقلل من خطر الاصابة بسرطان القولون.

منتجات الألبان

الحليب ومشتقاته قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.

وزن الجسم وممارسة الرياضة

الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو البدانة تزيد لديهم مخاطر الإصابة بسرطان القولون، وخاصة الرجال. ممارسة النشاط البدني يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.

الكحول والتدخين:

تناول المشروبات الكحولية والتدخين يزيد خطر الاصابة بسرطان القولون. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 11٪ من حالات سرطان القولون مرتبطة بشرب الكحول.

نصائح غذائية للوقاية من سرطان القولون:

الحد من استهلاك اللحوم المصنعة مثل السجق و السوسيس و اللانشون

الحد من استهلاك اللحوم الحمراء

الحد من استهلاك الدهون بشكل عام و خاصة الدهون الحيوانية

تناول المزيد من الأسماك

تناول المزيد من الألياف الموجودة في الحبوب والبقول

تناول المزيد من الفاكهة

تناول المزيد من الخضروات وخاصة الخضروات الخضراء والورقية

تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم، مثل الحليب والزبادي

الإمتناع عن التدخين و المشروبات الكحولية

ممارسة الرياضة:

الأشخاص الذين يمارسون الرياضة أقل عُرضة للإصابة بسرطان القولون. يفسر المتخصصون هذا بأن ممارسة الرياضة قد تؤثر على مستويات الهرمونات بالجسم، أو أنها قد تغير معدل نشاط الجسم، أو ربما نتيجة تغيير طول المدة التي يمكثها الطعام داخل الأمعاء.

الكشف المبكر:

الكشف المبكر هو عملية البحث عن السرطان في الناس الذين ليس لديهم أي أعراض ظاهرة للمرض. ويعتبر الفحص المنتظم لسرطان القولون هو واحد من أفضل الطرق للمساعدة في منع سرطان القولون والمستقيم. بعض الاورام الحميدة أو الزوائد اللحمية الحميدة يمكن العثور عليها وإزالتها قبل أن تتحول إلى سرطان. يمكن للفحص أيضا المساعدة في تشخيص سرطان القولون والمستقيم في وقت مبكر، مما يجعل فرصة العلاج منه أفضل بكثير. لذلك ينصح الأطباء الأشخاص الذين ليس لديهم أي من عوامل الخطورة المعروفة أن يبدأوا الفحص في سن الـخمسين. أما أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض أو أي من عوامل الخطورة الأخرى، مثل مرض التهاب الأمعاء، يجب عليهم التحدث مع الطبيب المختص حول اجراء الكشف المبكر في سن أصغر أو على فترات متقاربة.  

متى يجب أن تقلق؟

عندما تحدث العديد من حالات السرطان في العائلة، في معظم الأحيان تكون نتيجة للمصادفة أو لأنهم تعرضوا لنفس المسببات، مثل تدخين السجائر بشراهة. و لكن في بعض الأحيان يكون سبب هذه السرطانات طفرة جينية موروثة (وتسمى متلازمات السرطان العائلية).

الأعراض التالية ترجح وجود طفرة جينية تسبب السرطان في العائلة؛

وجود الكثير من حالات السرطانات النادرة مثل سرطان الكلى

حدوث سرطانات في سن أصغر من المعتاد مثل سرطان القولون في 20 سنة من العمر

حدوث أكثر من نوع واحد من السرطان في شخص واحد مثل امرأة لديها كل من سرطان الثدي والمبيض

حدوث سرطانات في كلتا العينين أو الكليتين أو كلا الثديين

حدوث سرطان الأطفال عند أكثر من واحد في مجموعة من الأشقاء

قبل أن تقرر أن سرطان موروث في عائلتك، يجب جمع بعض المعلومات أولا.

ما هي صلة القرابة بينك و بين المصابين بالسرطان؟

ما هو نوع السرطان؟ هل هو من النوع نادر؟

كم كان عمر المريض عندما تم تشخيصه بالسرطان؟

هل هذا المريض أصيب بأكثر من نوع واحد من السرطان؟

هل كانوا يدخنون أو تعرضوا لأي من عوامل الخطورة المعروفة، مثل الإشعاع؟

السرطان في الأقارب من الدرجة الأولى، مثل أحد الوالدين أو الأخوة (الأخ أو الأخت)، هو أكثر مدعاة للقلق من إذا كان في أحد الأقارب الأكثر بعداً، حتى لو كان السرطان ناتج عن طفرة جينية.

من المهم أيضا أن ننظر إلى كل جانب من الأسرة بشكل منفصل. وجود إثنين من الأقارب المصابين بالسرطان هو مدعاة للقلق إذا كان الإثنين شقيقين (وهذا يعني أن كلاهما على نفس الجانب من الأسرة)

نوع السرطان أيضا مهم. أكثر من حالة واحدة من سرطان نادر هو أكثر مدعاة للقلق من حالات السرطان الشائعة في المجتمع. وجود أكثر من حالة لنفس النوع من السرطان في كثير من الأقارب مثيرة للقلق جدا مما لو أنهم عدة أنواع مختلفة من السرطان.

سن الشخص عند تشخيص السرطان مهم أيضا. على سبيل المثال، سرطان القولون نادراً ما يحدث قبل سن الـ30. وجود  إثنين من الأقارب أو أكثر أصيبوا بالسرطان تحت سن الـ30 تكون علامة على وجود متلازمة السرطان الموروث

عندما يصاب العديد من الأقارب بنفس النوع من السرطان من المهم معرفة إذا كان السرطان ذو صلة بالتدخين. على سبيل المثال، سرطان الرئة عادة ما يكون ناتج عن التدخين، فوجود العديد من حالات سرطان الرئة في عائلة مكونة من المدخنين الشرهين، من الأرجح أن يعود ذلك إلى التدخين لا إلى طفرات جينية موروثة.

التعايش مع سرطان القولون

بماذا يشعر مريض سرطان القولون؟

معظم المرضى يشعرون بالصدمة والإنزعاج عندما يعلمون بإصابتهم بالسرطان. وقد يشعرون أيضا بالخوف و الإرتباك و الغضب و عدم قدرة على التحكم بالأمور، و قد يشعر بعض المرضى بالذنب.

كل مريض يتفاعل مع تلك المشاعر بطريقته الخاصة. المشاعر جزء طبيعي من التوصل الى تأقلم مع مرض السرطان.

ليس المريض فقط من تنتابه تلك المشاعر، و لكن أيضاً عائلته وأصدقائه

قد يشعر المريض بالعزلة و عدم الرغبة في التحدث إلى الناس، ومن الطبيعي أن يشعر بالحرج في البداية من وجود سرطان القولون أو المستقيم، و ذلك لأن الكثير منا يعتبر عادات دخول الحمام من الأمور الشخصية.

من الذين يمكنهم المساعدة؟

الأطباء المتخصصين

الممارس العام

ممرضة متخصصة

الأخصائي الإجتماعي

يمكن للمريض الاتصال بهم إذا شعر بأي مشاكل أو مخاوف. ويمكنه أيضاً التحدث مع الأشخاص الآخرين الذين مروا بتجارب مماثلة و نجحوا في تخطيها

التعايش مع تشخيص المرض

قد يكون من الصعب جداً في البداية التأقلم مع تشخيص سرطان القولون، سواء عملياً وعاطفياً. من المحتمل الشعور بالضيق والخوف و الإرتباك أو أن الأمور تخرج عن نطاق السيطرة. المرضى الذين لديهم معلومات كافية عن مرضهم وكيفية العلاج أكثر قدرة على إتخاذ القرارات والتعايش مع مرضهم.

الكثير من الناس يعيشون بعد الإصابة بسرطان القولون، ولكن العلاج يمكن أن يكون شاقاً ويستغرق وقتاً للتعافي من السرطان بشكل كامل. بعض الآثار الجانبية تتحسن بشكل عام خلال الأسابيع والأشهر الأولى بعد إتمام العلاج، ولكن البعض الآخر قد يكون طويل الأمد.

كيف لسرطان القولون يمكن أن يؤثر على المريض جسدياً؟

سرطان القولون وعلاجه قد يسبب بعض التغيرات الجسدية. هذه التغيرات يمكن أن يكون من الصعب التأقلم معها.

فجراحة سرطان القولون قد تسبب ندبة (و تسمى فتحة الصناعية)، و بالأخص إذا قام الطبيب بإستئصال الجزء الاخير من المستقيم.

و أيضاً بعد الجراحة أو العلاج الإشعاعي للقولون قد يصاب المريض بالإسهال وبالأخص إذا تمت إزالة جزء كبير من الأمعاء. وأيضاً قد يكون الإسهال بالتناوب مع الإمساك. لذا هناك حاجة إلى تغيير النظام الغذائي الخاص بالمريض ليساعده، قدر الإمكان، على أن تعمل الأمعاء بشكل طبيعي

مشكلة أخرى قد تواجه مرضى سرطان القولون وهي شعورهم بالإرهاق و التعب الشديد، وخاصة خلال فترة تلقي العلاج أو إذا كانت حالة المريض متأخرة.

التعايش مع الفتحة الصناعية الناتجة عن استئصال القولون

ما هي الفتحة الصناعية؟

إذا قام الطبيب بإزالة القولون أو الأمعاء كجزء من العلاج، يتم تحويل مخرج الأمعاء الى فتحة في البطن، تسمى الفتحة الصناعية (stoma).

عند بعض المرضى يكون تحويل القولون مؤقتاً لبضعة أشهر لحين تماثلهم للشفاء من السرطان. ولكن البعض الآخر يُستأصل القولون بشكل دائم، وقد يستغرق المريض بعض الوقت ليعتاد على التعايش مع الفتحة الصناعية.

الحالة النفسية

عندما يقرر الطبيب إزالة القولون، من الطبيعي أن يشعر المريض بالقلق من صورته أمام الناس وردود أفعالهم. أثناء وجود المريض في المستشفى فإن الطبيب المختص و الممرضة سوف يقومان بتدريبه على كيفية إدارة الفتحة الصناعية، لذا قد يكون من المفيد أن يتواجد مع المريض أحد أفراد الأسرة المقربين.

كلما تعلم المريض كيفية العناية بالفتحة الصناعية كلما كان تأثيرها على حياته اليومية أقل وأقل. مع مرور الوقت، فإن أمور الحياة الطبيعية مثل الذهاب إلى العمل، والحياة الإجتماعية والمشاركة في الألعاب الرياضية والهوايات يكون أسهل.

قد يقلق المريض من تأثير وجود ثغر على علاقته بالناس و خاصة المقربين منه. قد يكون لديه مخاوف حول الكيس الملحق بالفتحة الصناعية من حيث التسريب و صدور رائحة منه.

تم تصميم أكياس الفتحة الصناعية بشكل جيد بحيث أنها لا يمكن رؤيتها من خلال الملابس ولا يصدر عنها أي رائحة أو تسريب. إذا لاحظ المريض أي رائحة أو تسرب، يجب عليه التحدث إلى الطبيب أو الممرضة، ربما الكيس المستخدم لا يناسبه. يمكنهما إجراء بعض التغييرات على الفتحة الصناعية أو استخدام نوع مختلف من الأكياس.

الذهاب إلى العمل

عادة لا يسبب استئصال القولون أو الأمعاء أي فارق أثناء تأدية معظم الأعمال ما لم تتضمن الأعمال الشاقة. لذا يجب استشارة الطبيب أو الممرضة عن ملائمة الوظيفة لطبيعة المرض.

الرياضة والهوايات

وجود ثغر لا يمنع  المريض من التمتع بهوياته المفضلة، فكل أنواع الأنشطة البدنية ممكنة حتى ممارسة التمارين الرياضية. يمكن للطبيب أو الممرضة تقديم المشورة حول كيفية العناية بالفتحة الصناعية أثناء ممارسة الهوايات أو القيام بالمهام اليومية.

الحياة الزوجية وسرطان القولون

معظم المرضى قادرين على التمتع بحياة زوجية طبيعية بعد إصابتهم بسرطان القولون. ولكنهم يحتاجون إلى بعض الوقت للتعافي بعد الجراحة، أو أي من العلاجات الأخرى، لذا يجب تجنب العلاقة الزوجية لمدة 6 أسابيع على الأقل بعد العملية الجراحية. كثير من الناس لا يشعرون بالرغبة فيه أثناء تلقيها العلاج وذلك لوجود الآثار الجانبية للعلاج ومنها الإرهاق و التعب العام. هذا بالإضافة إلى أن استئصال القولون قد يشعر المريض بالخجل من التغيير الطارئ على جسمه.

أحيانا، يؤثر العلاج الإشعاعي أو جراحة المستقيم بالسلب على الأعصاب و الأعضاء التناسلية. الرجل قد لا يكون قادراً على الإنتصاب. والمرأة قد تجد أن العلاقة الزوجية أصبحت مختلفة، وذلك بسبب جفاف المهبل والألم الناتج عنه، وقد ينكمش المهبل قليلاً ويصبح أضيق.

هذه الآثار الجانبية لا تؤثر على  كل من يتلقى علاج سرطان القولون وأنها، وإن حدثت، غالباً ما تتحسن مع مرور الوقت. ولكن في بعض الأحيان، يمكن لهذه الآثار أن تكون دائمة.

مدى شيوع سرطان القولون

سرطان القولون والمستقيم هو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدى الذكور (بنسبة 10.0٪ من إجمالي المصابين بالسرطان) بينما يمثل المرتبة الثانية لدى الإناث (بنسبة 9.2٪) طبقاً للمعدلات العالمية. 55٪ من حالات سرطان القولون تحدث في الدول المتقدمة، حيث أن أعلى المعدلات في أستراليا و نيوزيلندا، وأدناها في غرب أفريقيا . يقدر معدل الوفيات جراء الإصابة بسرطان القولون بـ8.5٪ من إجمالي عدد المصابين في العالم، مع زيادة كبيرة في هذه النسبة في المناطق الأقل نمواً في العالم (52٪)، مما يعكس تدني معدلات النجاة من السرطان في هذه المناطق. (طبقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية

في مصر، يمثل سرطان القولون 3.0٪ من جميع سرطانات المُكتشفة، وهو ما يمثل 3.4٪ و 2.6٪ من سرطانات الذكور و الإناث على التوالي. سرطان القولون في المرتبة الثامنة بين الذكور و الحادية عشرة بين الإناث. و  متوسط العمر عند التشخيص لدى الذكور 51.9 عاماً و متوسط العمر عند التشخيص في الإناث 56.5 عاماً. (طبقاً لإحصاءات مركز تسجيل الأورام بالغربية)

الكشف عن سرطان القولون

الكشف المبكر هو عملية البحث عن السرطان في الناس الذين ليس لديهم أي أعراض ظاهرة للمرض. ويعتبر الفحص المنتظم لسرطان القولون هو واحد من أفضل الطرق للمساعدة في منع سرطان القولون والمستقيم. بعض الاورام الحميدة أو الزوائد اللحمية الحميدة يمكن العثور عليها وإزالتها قبل أن تتحول إلى سرطان. يمكن للفحص أيضا المساعدة في تشخيص سرطان القولون والمستقيم في وقت مبكر، مما يجعل فرصة العلاج منه أفضل بكثير. لذلك ينصح الأطباء الأشخاص الذين ليس لديهم أي من عوامل الخطورة المعروفة أن يبدأوا الفحص في سن الـخمسين. أما أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض أو أي من عوامل الخطورة الأخرى، مثل مرض التهاب الأمعاء، يجب عليهم

أنواع اختبارات الكشف المبكر

اختبار الدم في البراز (FOBT)

هناك نوعان من اختبار الدم في البراز، أحدمها يعتمد على الخواص الكيميائية للدم في البراز، أما الأخر فيستخدم الأجسام المضادة للكشف عن الدم في البراز

منظار القولون السيني (Sigmoidoscopy)

حيث يستخدم الطبيب منظار قصير ومرن ليتمكن من الكشف عن وجود زوائد لحمية حميدة أو سرطانية داخل المستقيم والثلث الأخير من القولون. هذا الإختبار يمكن استخدامه جنباً إلى جنب مع اختبار الدم في البراز للكشف عن سرطان القولون

منظار القولون (Colonoscopy)

مماثل لحد كبير لمنظار القولون السيني، باستثناء أن الطبيب يستخدم منظاراً أطول ليمكنه من الكشف عن الأورام الحميدة أو السرطانية داخل المستقيم و كامل القولون؛ وأثناء الفحص، يمكن للطبيب إيجاد وإزالة معظم الأورام الحميدة

منظار القولون يستخدم أيضا للمتابعة الدورية للأشخاص الأكثر عرضة لسرطان القولون

لذلك ينصح الأطباء بإجراء منظار القولون لمن هم فوق سن الـ50 أو الأشخاص الذين لديهم أحد عوامل الخطورة للإصابة بسرطان القولون

الأشعة باستخدام صبغة الباريوم

يتم ذلك عن طريق تلقى حقنة شرجية تحتوي على سائل الباريوم، تليها حقنة شرجية من الهواء؛ مما يخلق إطار حول القولون و يسمح للطبيب أن يرى هذا الإطار باستخدام الأشعة السينية

منظار القولون الإفتراضي

يتم هذا باستخدام الأشعة السينية وأجهزة الكمبيوتر لإنتاج صور افتراضية للقولون بأكمله

اختبار الحمض النووي في البراز

يتم عن طريق الكشف عن وجود طفرات بالحمض النووي الموجود في البراز، هذا الاختبار يمكنه الكشف عن وجود خلايا سرطانية بالقولون و أيضاً الأورام الحميدة التي ربما تتحول إلى أورام سرطانية

مؤخراً، تمت الموافقة على أحد هذه الإختبارات من قبل منظمة الأغذية و الأدوية الأمريكية للكشف المبكر عن سرطان القولون باستخدام عينة البراز

:الإختبارات هى

cologuard

سرطان الثدي الوراثي

سرطان الثدي و المبيض الوراثي (Hereditary Breast and Ovarian Cancer) يزيد من إحتمالات التعرض للعديد من أنواع السرطان؛ مثل سرطان الثدي، و سرطان المبيض و سرطان الثدي عند الذكور و سرطان البروستاتا و سرطان البنكرياس

خطورة المرض تعتمد على المرحلة التي يتم تشخيص السرطان فيها

نوع الطفرة الجينية و كيفية توارثها

سرطان الثدي و المبيض الوراثي ناتج عن طفرة في جين BRCA1 أو BRCA2 وتتم وراثتها بصفة سائدة (أي من أحد الأبوين)

ليس كل الأفراد الذين يحملون هذه الطفرات لديهم أحد الوالدين مصاب بمرض السرطان

كيف يمكن تحديد الأشخاص الحاملين للطفرة

ينبغي أن يُشك في وجود طفرة في جين BRCA1 أو BRCA2 لدى الأفراد الذين لديهم تاريخ شخصي أو عائلي (من الدرجة الأولى حتى الثالثة) لأي من الخصائص التالية

           تشخيص سرطان الثدي في سن الـ50 أو أقل

           سرطان المبيض

         سرطان الثدي متعدد الأماكن إما في نفس الثدي أو في كلا الثديين

         الإصابة بكل من سرطان الثدي والمبيض

          سرطان الثدي عند الذكور

           سرطان الثدي ذو النتائج السلبية الثلاث (سلبية مستقبلات هرمون الإستروجين، سلبية مستقبلات هرمون البروجسترون، ومحفز Her2 السلبية)

           سرطان البنكرياس مع وجود سرطان الثدي أو سرطان المبيض في نفس الفرد أو على نفس الجانب من الأسرة

           من أصل يهودي اشكنازي

        اثنين أو أكثر من الأقارب مصابات بسرطان الثدي، واحد على الأقل تحت سن الـ50

         ثلاثة أو أكثر من الأقارب مصابات بسرطان الثدي في أي سن

           طفرة في جين BRCA1 أو BRCA2 سبق معرفتها في الأسرة

إحتمالية حدوث المرض

يمثل سرطان الثدي و المبيض الوراثي 12٪ من إجمالي حالات سرطان الثدي، و 18٪ من حالات سرطان البروستاتا و 2٪ من حالات سرطان المبيض و 0.1٪ منحالات سرطان الثدي عند الذكور و 0.5٪ من حالات سرطان البنكرياس

الوقاية من ظهور السرطان و الإكتشاف المبكر له

من أجل الوقاية من الإصابة بالسرطان تستخدم عمليات استئصال الثدي أو المبيض الوقائية و الوقاية الكيماوية باستخدام عقار التاموكسيفين، ولكن لم يتم تقييمها بعد من حيث الفعالية

أداء  BRCA1 أو BRCA2    ينبغي على الأشخاص الذين طفرة في جين 

الفحص الذاتي للثدي شهريا ، والفحص السريري للثدي سنويا أو نصف سنويا ، التصوير الشعاعي للثدي سنويا، التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي

(PSA) الكشف عن سرطان البروستاتا سنويا عن طريق فحص المستقيم رقميا و إجراء اختبار

لا يُنصح بأجراء فحص لسرطان البنكرياس عند الأفراد الذين ليس عندهم أعراض

   في الحالات التي لديها طفرة في جينBRCA2    ينصح بإجراء فحوصات سريرية على الجلد والعين سنوي
متى يجب أن تقلق؟

عندما تحدث العديد من حالات السرطان في العائلة، في معظم الأحيان تكون نتيجة للمصادفة أو لأنهم تعرضوا لنفس المسببات، مثل تدخين السجائر بشراهة. و لكن في بعض الأحيان يكون سبب هذه السرطانات طفرة جينية موروثة وتسمى متلازمات السرطان العائلية

 الأعراض التالية ترجح وجود طفرة جينية تسبب السرطان في العائلة؛

وجود الكثير من حالات السرطانات النادرة مثل سرطان الكلى

حدوث سرطانات في سن أصغر من المعتاد مثل سرطان القولون في 20 سنة من العمر

حدوث أكثر من نوع واحد من السرطان في شخص واحد مثل امرأة لديها كل من سرطان الثدي والمبيض

حدوث سرطانات في كلتا العينين أو الكليتين أو كلا الثديين

حدوث سرطان الأطفال عند أكثر من واحد في مجموعة من الأشقاء

قبل أن تقرر أن سرطان موروث في عائلتك، يجب جمع بعض المعلومات أولا

ما هي صلة القرابة بينك و بين المصابين بالسرطان؟

ما هو نوع السرطان؟ هل هو من النوع نادر؟

كم كان عمر المريض عندما تم تشخيصه بالسرطان؟

هل هذا المريض أصيب بأكثر من نوع واحد من السرطان؟

هل كانوا يدخنون أو تعرضوا لأي من عوامل الخطورة المعروفة، مثل الإشعاع؟

السرطان في الأقارب من الدرجة الأولى، مثل أحد الوالدين أو الأخوة (الأخ أو الأخت)، هو أكثر مدعاة للقلق من إذا كان في أحد الأقارب الأكثر بعداً، حتى لو كان السرطان ناتج عن طفرة جينية

من المهم أيضا أن ننظر إلى كل جانب من الأسرة بشكل منفصل. وجود إثنين من الأقارب المصابين بالسرطان هو مدعاة للقلق إذا كان الإثنين شقيقين وهذا يعني أن كلاهما على نفس الجانب من الأسرة

 نوع السرطان أيضا مهم. أكثر من حالة واحدة من سرطان نادر هو أكثر مدعاة للقلق من حالات السرطان الشائعة في المجتمع. وجود أكثر من حالة لنفس النوع من السرطان في كثير من الأقارب مثيرة للقلق جدا مما لو أنهم عدة أنواع مختلفة من السرطان

 سن الشخص عند تشخيص السرطان مهم أيضا. على سبيل المثال، سرطان القولون نادراً ما يحدث قبل سن الـ30. وجود  إثنين من الأقارب أو أكثر أصيبوا بالسرطان تحت سن الـ30 تكون علامة على وجود متلازمة السرطان الموروث.

 عندما يصاب العديد من الأقارب بنفس النوع من السرطان من المهم معرفة إذا كان السرطان ذو صلة بالتدخين. على سبيل المثال، سرطان الرئة عادة ما يكون ناتج عن التدخين، فوجود العديد من حالات سرطان الرئة في عائلة مكونة من المدخنين الشرهين، من الأرجح أن يعود ذلك إلى التدخين لا إلى طفرات جينية موروثة.